أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمــات، بالضغط على زر دخول أدناه. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل أدناه إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
لائحة المساحات الإعلانية

لإضافة إعلاناتكم الرجاء

مراسلتنا على البريد الإلكتروني التالي

alsader.123@hotmail.com

 

 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مكتبة الصور


المواضيع الأخيرة
» قاعدة جفرية أخرى لمعرفة جواب كلّ سؤال
الثلاثاء يوليو 08, 2014 6:16 pm من طرف السيد عبد الحسين الاعرجي

» زواج المتعة
الأربعاء فبراير 09, 2011 11:07 am من طرف حسين

» الى من يهمه الامر
الخميس نوفمبر 18, 2010 2:26 am من طرف احمد علي حسين العلي

» جبل يضع البيض في الصين
الأربعاء نوفمبر 10, 2010 9:31 am من طرف زائر

» لى من يهمه الامر
الأربعاء نوفمبر 03, 2010 9:30 am من طرف سمير محمود الطائي

» زرقاء اليما مه
الأربعاء سبتمبر 29, 2010 5:17 am من طرف سمير محمود الطائي

» الأخت المؤ منه ومشا كل العصر
الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 1:59 am من طرف سمير محمود الطائي

» أعجوبة صورة الضحى
الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 1:48 am من طرف سمير محمود الطائي

» با لحسين معا دلتي موزونه
الإثنين سبتمبر 27, 2010 6:30 pm من طرف سمير محمود الطائي

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 242 بتاريخ الأحد ديسمبر 01, 2013 9:22 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 57 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو yaasaay فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 563 مساهمة في هذا المنتدى في 551 موضوع
برامج تهمك
marquee direction="Up" scrollAmount="2">
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط الهدى على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات


مناظرة الإمام الحسن عليه السلام و مفاخرته معاوية و أصحابه

اذهب الى الأسفل

مناظرة الإمام الحسن عليه السلام و مفاخرته معاوية و أصحابه

مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء مارس 16, 2010 4:53 pm

أوردها سبط ابن الجوزي الحنفي في تذكرة الخواص بصورة مختصرة .
وأوردها الزبير بن بكار في كتاب المفاخرات كما في شرح النهج لابن أبي الحديد بصورة مطولة ومع ذلك بين الروايتين بعض التفاوت ونحن نذكرها مقتبسة من مجموعهما ، قال أهل السير : لما سلم الحسن الأمر إلى معاوية اجتمع إلى معاوية رهط من شيعته وهم عمرو بن العاص والوليد بن عقبة بن أبي معيط وعتبة بن أبي سفيان بن حرب والمغيرة بن شعبة وقد كان بلغهم عن الحسن بن علي (عليه السلام) قوارص وبلغه عنهم مثل ذلك فقالوا لمعاوية أن الحسن قد أحيا أباه وذكره قال فصدق وأمر فأطيع وخفقت له النعال وإن ذلك لرافعه إلى ما هو أعظم منه ولا يزال يبلغنا عنه ما يسؤنا فابعث إليه فليحضر لنسبه ونسب أباه ونعيره ونوبخه ونخبره أن أباه قتل عثمان ونقرره بذلك قال معاوية إني لا أرى ذلك ولا أفعله فعزموا عليه فقال لا تفعلوا فوالله ما رأيته قط جالسا عندي إلا خفت مقامه وعيبه لي وقال إنه ألسن بني هاشم ، قالوا أبعث إليه على كل حال ، قال إن بعثت إليه لأنصفنه منكم ، فقال عمرو بن العاص أ تخشى أن يأتي باطله على حقنا ، قال معاوية أما اني ان بعثت إليه لآمرنه ان يتكلم بلسانه كله واعلموا انهم أهل بيت لا يعيبهم العائب ولا يلصق بهم العار ولكن اقذفوه بحجره تقولون له أن أباك قتل عثمان وكره خلافة الخلفاء قبله ، فجاءه الرسول فقال يا جارية ابغيني ثيابي اللهم إني أعوذ بك من شرورهم وأدرأ بك في نحورهم وأستعين بك عليهم فاكفنيهم كيف شئت وأنى شئت بحول منك وقوة يا أرحم الراحمين ، ثم قام فلما دخل على معاوية أعظمه وأكرمه وأجلسه إلى جانبه وقد ارتاد القوم وخطروا خطران الفحول بغيا في أنفسهم وعلوا ، ثم قال : يا أبا محمد إن هؤلاء بعثوا إليك وعصوني ، فقال الحسن (عليه السلام): سبحان الله الدار دارك والاذن فيها إليك إن كنت أجبتهم إلى ما أرادوا وما في أنفسهم إني لأستحيي لك من الفحش ، وإن كانوا غلبوك على رأيك إني لأستحيي لك من الضعف ، أما إني لو علمت بمكانهم جئت بمثلهم من بني عبد المطلب وما لي أن أكون مستوحشا منك ولا منهم وان وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين فقال معاوية إني كرهت أن أدعوك ولكن هؤلاء حملوني على ذلك وإن لك منهم النصف ومني وانما دعوناك لنقررك ان عثمان قتل مظلوما وأن أباك قتله فأجبهم ولا تمنعك وحدتك واجتماعهم ان تتكلم بكل لسانك فتكلم عمرو بن العاص فذكر عليا (عليه السلام) فلم يدع شيئا يعيبه به الا قاله وقال إنه شتم أبا بكر وكره خلافته وبايعه مكرها وشرك في دم عمر وقتل عثمان وادعى من الخلافة ما ليس له ثم ذكر الفتنة يعيده بها ثم قال إنكم يا بني عبد المطلب لم يكن الله ليعطيكم الملك على قتلكم الخلفاء واستحلالكم ما حرم الله من الدماء وحرصكم على الملك واتيانكم ما لا يحل ثم انك يا حسن تحدث نفسك إن لخلافة صائرة إليك وليس عندك عقل ذلك ولا لبه وانما دعوناك لنسبك وأباك فاما أبوك فقد تفرد الله به وكفانا أمره وأما أنت فلو قتلناك ما كان علينا إثم من الله ولا عيب من الناس .
وقال الوليد بن عقبة يا بني هاشم كنتم أخوال عثمان فنعم الولد كان لكم فعرف حقكم وكنتم اصهاره فنعم الصهر كان لكم فكنتم أول من حسده فقتله أبوك ظلما فكيف ترون الله طلب بدمه والله ان بني أمية خير لبني هاشم من بني هاشم لبني أمية وقال عتبة بن أبي سفيان يا حسن كان أبوك شر قريش لقريش اسفكه لدمائها واقطعه لأرحامها طويل السيف واللسان يقتل الحي ويعيب الميت وأما رجاؤك الخلافة فلست في زندها قادحا ولا في ميزانها راجحا وانكم يا بني هاشم قتلتم عثمان وأن في الحق أن نقتلك وأخاك به فاما أبوك فقد كفانا الله أمره . وتكلم المغيرة بن شعبة فشتم عليا وقال والله ما أعيبه في قضية بخون ولا في حكم بميل ولكنه قتل عثمان .
ثم سكتوا فتكلم الحسن بن علي (عليه السلام) فحمد الله وأثنى عليه وصلى على رسوله (صلى الله عليه و آله و سلم) ثم قال:
أما بعد يا معاوية فما هؤلاء شتموني ولكنك شتمتني فحشا ألفته وسوء رأي عرفت به وخلقا سيئا ثبت عليه وبغيا علينا عداوة منك لمحمد وأهله ولكن اسمع يا معاوية واسمعوا فلأقولن فيك وفيهم ما هو دون ما فيكم : أنشدكم الله هل تعلمون ان الذي شتمتموه صلى القبلتين وأنت يا معاوية بهما كافر وبايع البيعتين بيعة الفتح وبيعة الرضوان وأنت بإحداهما كافر وبالأخرى ناكث وأنشدكم الله هل تعلمون انه أول الناس ايمانا وانك يا معاوية وأباك من المؤلفة قلوبهم تسرون الكفر وتظهرون الاسلام وتستمالون بالأموال وأنه كان صاحب راية رسول الله ص يوم بدر وان راية المشركين كانت مع معاوية ومع أبيه ثم لقيكم يوم أحد ويوم الأحزاب ومعه راية رسول الله ص ومعك ومع أبيك راية الشرك وفي كل ذلك يفتح الله له ويفلج حجته وينصر دعوته ويصدق حديثه ورسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) في تلك المواطن كلها عنه راض وعليك وعلى أبيك ساخط وبات يحرس رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) من المشركين وفداه بنفسه ليلة الهجرة حتى أنزل الله فيه : "ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله" .
وانزل فيه : انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون وقال له رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) أنت مني بمنزلة هارون من موسى وأنت أخي في الدنيا والآخرة وجاء أبوك على جمل احمر يوم الأحزاب يحرض الناس وأنت تسوقه وأخوك عتبة هذا يقوده فرآكم رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) فلعن الراكب والقائد والسائق أ تنسى يا معاوية الشعر الذي كتبته إلى أبيك لما هم ان يسلم تنهاه عن الاسلام :
يا صخر لا تسلمن يوما فتفضحنا *** بعد الذين ببدر أصبحوا مزقا
خالي وعمي وعم الأم ثالثهم *** وحنظل الخير قد اهدى لنا الارقا
لا تركنن إلى أمر تقلدنا *** والراقصات بنعمان به الخرقا
فالموت أهون من قول العداة لقد *** حاد ابن حرب عن العزى إذا فرقا
والله لما أخفيت من أمرك أكبر مما أبديت وأنشدكم الله أ تعلمون ان عليا حرم الشهوات على نفسه بين أصحاب رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) فأنزل فيه يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم وأنت يا معاوية دعا عليك رسول الله ص لما أراد أن يكتب كتابا إلى بني خزيمة فبعث إليك فنهمك إلى يوم القيامة فقال اللهم لا تشبعه . وان رسول الله ص بعث أكابر أصحابه إلى بني قريظة فنزلوا من حصنهم فهزموا فبعث عليا بالراية فاستنزلهم على حكم الله وحكم رسوله وفعل في خيبر مثلها .
وأنتم أيها الرهط نشدتكم الله أ لا تعلمون أن رسول الله ص لعن أبا سفيان في سبعة مواطن لا تستطيعون ردها أولها: يوم لقي رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) خارجا من مكة إلى الطائف يدعو ثقيفا إلى الدين فوقع به وسبه وسفهه وشتمه وكذبه وتوعده وهم أن يبطش به، والثانية: يوم العير، والثالثة: يوم أحد حيث وقف تحت الجبل ورسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) في أعلاه وهو ينادي أعل هبل، والرابعة: يوم الأحزاب، والخامسة: يوم الحديبية ولعن القادة والاتباع فقيل يا رسول الله أ فما يرجى الاسلام لأحد منهم فقال لا تصيب اللعنة أحدا من الاتباع يسلم وأما القادة فلا يفلح منهم أحد، والسادسة: يوم الجمل الأحمر، والسابعة: يوم وقفوا لرسول الله(صلى الله عليه و آله و سلم) في العقبة ليستنفروا ناقته وكانوا اثني عشر رجلا منهم أبو سفيان .
فهذا لك يا معاوية وأما أنت يا ابن النابغة فادعاك خمسة من قريش غلب عليك ألأمهم حسبا وأخبثهم منصبا وولدت على فراش مشترك ثم قام أبوك فقال انا شانئ محمد الأبتر فأنزل الله فيه أن شانئك هو الأبتر وقاتلت رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) في جميع المشاهد وهجوته وآذيته بمكة وكدته وكنت من أشد الناس له تكذيبا وعداوة ثم خرجت تريد النجاشي لتأتي بجعفر وأصحابه فلما أخطأك ما رجوت ورجعك الله خائبا وأكذبك واشيا جعلت حدك على صاحبك عمارة بن الوليد فوشيت به إلى النجاشي ففضحك الله وفضح صاحبك فأنت عدو بني هاشم في الجاهلية والاسلام وهجوت رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) بسبعين بيتا من الشعر فقال اللهم إني لا أقول الشعر ولا ينبغي لي اللهم العنه بكل حرف ألف لعنة .
وأما ما ذكرت من أمر عثمان فأنت سعرت عليه الدنيا نارا ثم لحقت بفلسطين فلما أتاك قتله قلت أنا أبو عبد الله إذا نكات قرحة أدميتها ثم حبست نفسك إلى معاوية وبعت دينك بدنياه فلسنا نلومك على بغض ولا نعاتبك على ود وبالله ما نصرت عثمان حبا ولا غضبت له مقتولا ويحك يا ابن العاص أ لست القائل لما خرجت إلى النجاشي :
تقول ابنتي أين هذا الرحيل *** وما السير مني بمستنكر
فقلت ذريني فاني امرؤ *** أريد النجاشي في جعفر
لأكويه عنده كية *** أقيم بها نخوة الأصعر
وشأني احمد من بينهم *** وأقولهم فيه بالمنكر
واجري إلى عيبه جاهدا *** ولو كان كالذهب الأحمر
ولا أنثني عن بني هاشم *** بما اسطعت في الغيب والمحضر
فان قبل العيب مني له *** والا لويت له مشفري
وأما أنت يا وليد فوالله ما ألومك على بغض علي وقد قتل أباك بين يدي رسول الله (صلى الله عليه و آله و سلم) صبرا وجلدك ثمانين في الخمر لما صليت بالمسلمين الفجر سكران وفيك يقول الحطيئة :
شهد الحطيئة حين يلقى ربه * ان الوليد أحق بالعذر
نادى وقد تمت صلاتهم *** أ أزيدكم سكرا وما يدري
ليزيدهم أخرى ولو قبلوا *** لاتت صلاتهم على العشر
فأبوا أبا وهب ولو قبلوا *** لقرنت بين الشفع والوتر
حبسوا عنانك إذ جريت ولو *** تركوا عنانك لم تزل تجري
وسماك الله في كتابه فاسقا وسمى أمير المؤمنين مؤمنا حيث تفاخرتما فقلت له اسكت يا علي فانا أشجع منك جنانا وأطول منك لسانا .
فقال لك علي (عليه السلام) اسكت يا وليد فانا مؤمن وأنت فاسق فأنزل الله تعالى في موافقة قوله : أ فمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا لا يستوون ثم أنزل فيك على موافقة قوله : إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ومهما نسيت فلا تنس قول الشاعر فيك وفيه :
انزل الله والكتاب عزيز *** في علي وفي الوليد قرانا
فتبوا الوليد إذ ذاك فسقا *** وعلي مبوأ ايمانا
ليس من كان مؤمنا عمرك الله *** كمن كان فاسقا خوانا
سوف يدعى الوليد بعد قليل *** وعلي إلى الحساب عيانا
فعلي يجزي بذاك جنانا *** ووليد يجزى بذاك هوانا
رب جد لعقبة بن ابان *** لابس في بلادنا تبانا
وما أنت وقريش إنما أنت علج من أهل صفورية وأقسم بالله لانت أكبر في الميلاد وأسن ممن تدعى إليه وأما أنت يا عتبة فوالله ما أنت بحصيف فأجيبك ولا عاقل فأحاورك وأعاتبك وما عندك خير يرجى ولا شر يتقى وما عقلك وعقل أمتك الا سواء وما يضر عليا لو سببته على رؤوس الاشهاد وأما وعيدك إياي بالقتل فهلا قتلت اللحياني إذ وجدته على فراشك فقال فيك نصر بن حجاج :
- يا للرجال وحادث الأزمان *** ولسبة تخزي أبا سفيان
نبئت عتبة خانه في عرسه *** جبس لئيم الأصل في لحيان
وكيف ألومك على بغض علي (عليه السلام) وقد قتل خالك الوليد مبارزة يوم بدر وشرك حمزة في قتل جدك عتبة وأوحدك من أخيك حنظلة في مقام واحد .
وأما أنت يا مغيرة فلم تكن بخليق ان تقع في هذا وشبهه إنما مثلك مثل البعوضة إذ قالت للنخلة استمسكي فاني طائرة عنك فقالت النخلة هل علمت بك واقعة علي فاعلم بك طائرة عني وان حد الله عليك في الزنا لثابت ولقد درأ عمر عنك حقا الله سائله عنه ولقد سالت رسول الله ص هل ينظر الرجل إلى المرأة يريد أن يتزوجها فقال لا باس بذلك يا مغيرة ما لم ينو الزنا لعلمه بأنك زان .
واما فخركم علينا بالامارة فان الله تعالى يقول : وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا . ثم قام الحسن فنفض ثوبه وانصرف فتعلق عمرو بثوبه وقال يا أمير المؤمنين قد شهدت قوله في وانا مطالب له بحد القذف فقال معاوية خل عنه لا جزاك الله خيرا فتركه فقال معاوية قد أنبأتكم أنه ممن لا تطاق عارضته ونهيتكم ان تسبوه فعصيتموني والله ما قام حتى أظلم علي البيت قوموا عني فلقد فضحكم الله وأخزاكم بترككم الحزم وعدولكم عن رأي الناصح المشفق وقال :
امرتكم أمرا فلم تسمعوا له *** وقلت لكم لا تبعثن إلى الحسن
فجاء ورب الراقصات عشية *** بركبانها يهوين من سرة اليمن
أخاف عليكم منه طول لسانه *** وبعد مداه حين اجراره الرسن
فلما أبيتم كنت فيكم كبعضكم *** وكان خطابي فيه غبنا من الغبن
فحسبكم ما قال مما علمتم *** وحسبي بما ألقاه في القبر والكفن -.

المدير العام
Admin

الجدي
الماعز
عدد المساهمات : 501
نقاط : 2147483647
عضو مميز : 1
تاريخ التسجيل : 09/02/2010
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى